جلسة تقديم عن بعد: مكتسبات التلامذة وتحديات الجودة

تُنظّم الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، يوم الثلاثاء 30 نونبر 2021، جلسة عن بُعد حول مكتسبات التلامذة وتحدّيات الجودة، والتي سيتم خلالها تقديم أربعة تقارير تقييمية: 
  1. التقرير التحليلي للبرنامج الوطني لتقييم مكتسبات تلامذة السنة السادسة ابتدائي والثالثة ثانوي إعدادي (PNEA2019)؛
  2. التقرير الموضوعاتي حول دراسة مقارنة للمدارس الجماعاتية والفرعيات (PNEA2019)؛
  3. الأطلس الجهوي (PNEA2019)؛
  4. التقرير الموضوعاتي حول مهنة الأستاذ(ة) في المغرب على ضوء المقارنة الدولية.
تشكل هذه التقارير والتحليلات الناتجة عنها مؤشرات قياس مدى جودة تعلمات التلامذة في نهاية السلكين على المستويين الوطني والجهوي. وهي كذلك وسيلة لتنوير السياسات التعليمية حول واقع التعلمات. حيث تقاس جودة التربية أساسا من خلال مكتسبات التلامذة وكذلك الكفايات المطلوبة لكل مستوى تعليمي.  ويقدم البرنامج الوطني لتقييم المكتسبات بالإضافة الى تقييم مكتسبات تلامذة السنة السادسة ابتدائي والأولى ثانوي إعدادي، والذي ينجز كل أربع سنوات، معطيات تمكن من تقدير مستويات تعلمات التلامذة في اللغتين العربية والفرنسية والرياضيات والنشاط العلمي (بالنسبة للابتدائي) وعلوم الحياة والأرض، والفيزياء والكيمياء (بالنسبة للإعدادي الثانوي). علاوة على ذلك، تقدم هذه التقارير تحليلا للمحيط التعليمي ولخاصيات الأساتذة ومديري المؤسسات التعليمية، والموارد المادية المخصصة للمدارس والمناخ المدرسي والممارسات البيداغوجية، كما تمكن من رصد مفعولات كل هذه الأبعاد على نتائج وتحصيل التلامذة. وتمكن، أخيرا، المعطيات نفسها من المقارنة بين المدارس الجماعاتية والفرعية. ويشكل التأطير البيداغوجي للأساتذة داخل القسم، أحد المحددات الرئيسية في كل مشاريع الإصلاح، التي تستهدف جودة التعلمات ونجاح التلاميذ ببلادنا في الوقت الراهن، مما يحث على ضرورة الإحاطة بالخصائص والمؤهلات التي تجعل من التدريس مهنة ذات جاذبية على ضوء المقارنة الدولية، ويدعو لاستشراف الإصلاحات اللازمة لتثمين هذه المهنة في السياق المغربي. برنامج اللقاء

تابع القراءة من المصدر

المواضيع ذات صلة

أترك تعليقك