في شأن الأنشطة الميدانية الخاصة بالدعم التربوي والمعالجة

 64,246 مشاهدة

أعطت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة توجيهاتها للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين والأكاديميات الجهوية لدعوة كافة المتدربات والمتدربين بسلك تأهيل أطر التدريس للمساهمة في تنزيل مخططات الدعم التربوي والمعالجة بمختلف المؤسسات التعليمية بتنسيق وثيق مع مصالح الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية ومختلف المتدخلين في هذه المخططات على المستوى الجهوي والإقليمي والمحلي وخاصة السادة المفتشين التربويين ومديري المؤسسات التعليمية المعنية




بخطط الدعم والمعاجلة. وسيتم تقديم دروس الدعم التربوي والمعالجة في حصص تعليمية تعلمية موجهة لفائدة التلميذات والتلاميذ الذين لا يتحكمون في المستلزمات الدراسية الأساسية لمتابعة دراستهم في المستوى الذين هم فيه ولا يستطيعون مسايرة إيقاع التعليم في بعض أو جل المواد الدراسية وذلك بهدف تعزيز وتحسين معارفهم الأساسية وكفاياتهم اللازمة وتقدم هذه الدروس أيضا لفائدة التلميذات والتلاميذ المتابعين لدراستهم بالمستويات الإشهادية بهدف ترسيخ معارفهم وتعزيز حظوظهم في النجاح. وسيتم تنظيم شق الدعم التربوي والمعالجة من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وفق غلاف زمني حسب حاجة المؤسسات التعليمية وفي زمن الأنشطة الميدانية والتدريب بمعدل 6 ساعات أسبوعيا بالمؤسسات التعليمية وإذا اقتضت الضرورة في ساعات خارج زمن التكوين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وفق خطة منسقة بين إدارة المركز والمؤسسات التعليمية المعنية في مؤسسة الاستقبال أو في مؤسسة




أخرى بتأطير من الأستاذ المستقبل والأستاذ المكون وبتنسيق مع المفتش التربوي المعني. حيث تتولى المؤسسة التعليمية المعنية وضع خطة تتضمن تفييء التلاميذ وفق بطاقة التعثرات وتحديد مساهمة المتدربات والمتدربين في الدعم التربوي والمعالجة وفق حاجاتها بالتنسيق مع المفتش التربوي.   ويتجلى تدخل المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين في تحضير المتدربين عبر لقاء لتوضيح المطلوب وتوزيعهم على المؤسسات التعليمية والتنسيق مع المديريات بناء على الحاجات المتوصل بها من المؤسسات التعليمية وعقد لقاء مع المفتشين  والأساتذة المستقبلين لعرض التصور وطريقة العمل والتنسيق وتأهيل المتدربين لمهمة الدعم عبر التكوين وباستمرار وتمكينهم من العدة الخاصة بالعملية من شبكات روائز ودعائم وموارد رقمية…كما يقوم المكونون  بزيارات ميدانية تأطيرية للأساتذة




المتدربين أثناء الحصص المقدمة. كما تتولى لجنة التداريب الميدانية تقويم الخطة عبر لقاءات يعرض فيها المتدربون انجازاتهم عبر عروض وتكون مناسبة أيضا لتقاسم التجارب والخبرات . أما المؤسسات التعليمية فيتجلى تدخلها في إعداد وتحضير جداول حصص لكل قسم أو فوج حسب ما أفرزه استثمار نتائج التقويمات و إعداد برنامج للدعم محدد بالزمان والمكان و إدراجه ضمن البرنامج السنوي للأنشطة وتعبئة وتحسيس التلاميذ بضرورة الحضور والانضباط للحصص المبرمجة وتتبع الدعم فيما يخص إنجاز الحصص وتوثيقها ورقيا ورقميا لاستثمارها مستقبلا وتقويم البرنامج حول مدى تحقق الأهداف المسطرة من خلال تحسن مستوى التلاميذ بالاضافة إلى تقويم المستلزمات من خلال روائز وتشكيل أقسام حسب نوع التعثر والمادة وتحديد محاور الدعم ومجالات التدخل ومنهجية التدخل و إعداد برنامج للدعم المؤسسي للفئة المتعثرة وتحيين لوائح التلاميذ المستفيدين من الدعم باستمرار بعد استثمار مختلف التقويمات المنجزة أثناء الممارسة الصفية والتنسيق مع الأساتذة المتدربين فيما يخص حاجيات  المتعلمين علاقة بالمقرر ومستوى التحكم انطلاقا من التفاعل الصفي اليومي وفيما يتعلق بتتبع وتقويم الحصص وتحسن مستوى المتعلمين بعدها




المواضيع ذات صلة

أترك تعليقك